تحدي أبريل


3 سنوات منذُ آخرِ تدوينةٍ كتبتها هنا!
واو.. شعور مخيف، ليس لأنَّ الكتابة هي مصدرُ رزقي، أو أنها الهواء الذي أتنفسه، لكنّها كانت شيئاً جميلاً، وشعوراً رائعاً.

بالكتابة، تسمعُ أفكارك، تعيدُ قراءتها، وتنقحها إن لزم الأمر.
بالكتابة، تصب ما في قلبك من غضب وحزن وفرح ودهشة، تشاركها مع الناس، أو تبقيها لنفسك إلى أن يحين وقت ظهورها للعالم، هي -على الأقل- مكتوبة، ولن تتوه.
بالكتابة، تعيد قراءة ماضيك، ليساعدك على فهم حاضرك، واستقراء مستقبلك. 
بالكتابة، تحس يالفخر عندما ترى النسخة القديمة من نفسك وقد كتبت وألهمت وأسعدت.
بالكتابة، تعيشُ، وتستمرُّ بالعيش ما دام فيك نبضٌ يكتب.

بالنسبة لي، الكتابة أكثر أهمية للكاتب من القارئ، أنا المستفيد الأول، وقد أكون الأخير.
إذا أخبرتك بأن هناك من سيكتب تفاصيل حياتك، أفكارك، إنجازاتك، شكوكك، طموحك، لتراها في مستقبلك، وليراها الناس من حولك، ومن بعدك، ألن تشعر بالحماس؟ كأن أحداً قام بكتابة سيرة ذاتية عنك. 
الكتابة حياة.

المعذرة، تاه قلمي عندما فتحت المدونة ووجدتها قد أجدبت. دعوني أُعيد التعريف بنفسي.
أنا محمد. طبيب/جراح/أكاديمي.
انتهيت قبل فترة من مرحلةٍ عصيبةٍ في حياتي كان لا بد من المرور بها، مرحلة الزمالة الطبية. انتهت بخيرها وشرها “قد أخبركم عن تفاصيلها لاحقاً”. 
خلال تلك الفترة لم يكن هناك وقت ولا جهد إضافي للعيش خارج دائرة “الأساسيات“، ولعل التدوين والكتابة خرجوا بسهولة من هذه الدائرة.
لم أكن يوماً كاتباً مستمراً، لكنّي أحب أن أسجل أفكاري، وأشاركها.

أحب التجارب الجديدة، أستمد منها إلهامي. حالياً أعيش مرحلة جديدة من حياتي كأكاديمي، وأحس بأنها ستكون مختلفة “بالمعنى الجميل للكلمة”.
أحب الرياضة، والحياة الصحية. أجرُّ الآن بعض الوزن الزائد من سنوات الزمالة، لكنه في الطريق للزوال -بإذن الله-.
أحب التطوع، والإلهام، والحكمة، والطموح، والواقعية. أحب التغيير، وأعشق الأصالة. أحب الحذر، وأعشق المغامرة. قد تكون أضداداً في بعض الأحيان، لكنّها أضداد كالطّيف، تبعث على الحياة، وتزيل الجمود عن أيّامنا.


بدأ بعض الأصدقاء والصديقات تحدّياً ملهماً: #30يوم_تدوين ، ليكتب كل شخص تدوينة يوميًاً، دون انقطاع، طيلة شهر أبريل. تحدٍّ للالتزام بالكتابة مهما كانت الظروف صعبة، والحروف جدباء، والأفكار خاوية. اكتب أي شيء، استعد لياقتك، استعد ما كان يوماً لك أنت، كان سهلاً وجميلاً، وحان الأوان ليعود.
شكراً عبد الرحمن -ابن العم الملهم- على هذه المبادرة الجميلة.

أحببت الفكرة، ونويت خوض التجربة. أبريل شهر مليء بالأعمال والظروف لهذا العام، لكنّي سأحاول، وسألتزم -إن شاء الله ذلك-.
ها أنا أبدأ بحروف مرتجفة، لعلّها تقف في آخر الشهر متّزنةً، جميلةً، وعذبة.

دمتم بخير
🙂

2 thoughts on “تحدي أبريل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.