فضاوة!

قبل قرابة الأسبوعين خضعتُ لعملية جراحية، والآن أتمتع بفترة النقاهة. الإرشادات الطبيّة بعد العمليّة تحتم عليّ الراحة وتجنب العمل الزائد لأطول فترة ممكنة. فيما عدا ذلك، فالأمور تمام، وكلش زين الحمد لله 🙂

لكن مع فترة النقاهة “التي لم أحسب حسابها”، بدأ الملل يتسلسل إلي بشكل رهيب. الجدول عبارة عن جلوس، وأكل، أفلام، ونوم، ولقاءات محدودة مع بعض الأقارب والزملاء. جزءٌ قلييييل جداً من الإنجاز، والنشاط البدني. أعرف أنها فترة محدودة، لكنها بدأت تزعجني.

لا بأس بشيءٍ من الجلوس واللاإنتاجيّة بين الحين والآخر، بل هو شيءٌ مطلوب، لإعادة شحن الذات، واستقراء ما مضى وما سيأتي. لكن أن تطول هذه المدة، أو أن تتمكن من حياتك لتكون عادة مستمرة، أن تعتاد على ألا تكون منجزاً، وجودك كعدمه، كصفر على الشمال، فالبنسبة لي هذا شعور مخيف ! ازداد الأكل، وتشقلب جدول النوم، وسيطر الكسل والخمول على كل أجزاء جسمي. أكره هذا الشعور. المشكلة في هذه المرحلة أنها كالدوامة، الخروج منها صعب، وكلما ازداد وقت جلوسك فيها، كلّما تأقلمت واعتدت على وجودك فيها. كلما طال مكوثك في هذه المرحلة، أصبح رفضك أكثر، وجهدك أقل “ويزول مع الوقت”، وإحساسك بالإجهاد والإرهاق أسرع.


حقيقةً: غاب عن بالي أن أقوم بالاستعداد لهذه الفترة. كان من الفترض أن أجهز لها قائمة بالأعمال التي أستطيع إنجازها وأنا في فترة التعافي. لا بأس بأن تكون بسيطة أو سخيفة، بالعكس، قد يكون ذلك مناسباً جداً، لأن بعض المهام المؤجلة، لن يتم إنجازها إلا في مثل هذه الأوقات والظروف.

أخرجت ورقة وقلماً، وقمت بتسجيل بعض المهام البسيطة للأسابيع القادمة. قليل من تحريك العقل والبدن كفيل بإعادة النشاط من جديد.

دمتم بخير 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.